دموع فى عيون الوقح
دموع فى عيون الوقح

دموع فى عيون الوقح المرصد الإخباري نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم دموع فى عيون الوقح، دموع فى عيون الوقح ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المرصد الإخباري ونبدء مع الخبر الابرز، دموع فى عيون الوقح.

المرصد الإخباري شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

جاء اليوم الذى يتشفى فيه المصريون وعشاق ليفربول من سيرخيو راموس، مدافع منتخب إسبانيا، الذى ودع بحسرة وحرقة مونديال روسيا 2018، بعد خسارة منتخب بلاده أمام الدب الروسى، بضربات الجزاء 4/3. وعاش راموس نفس الألم والحسرة الذى عاشها محمد صلاح، عقب تعرضه للإصابة على يد «الجزار الإسبانى»، فى نهائى دورى الأبطال الذى جمع بين ليفربول الإنجليزى، الذى يلعب له «مو»، وريال مدريد الإسبانى، وخرج بسببها من ملعب اللقاء، باكياً متحسراً لعدم قدرته على مواصلة القتال فى الميدان.

ورغم اختلاف القصة وبعض مشاهدها، فإن الألم والحسرة والوجع واحد، فدخل مدافع «الماتادور» الإسبانى فى نوبة بكاء شديدة عقب ضياع الحلم المونديالى، وشعوره بالنكسة الكروية لفشله فى تحقيق الفوز على منتخب البلد المضيف والصعود إلى دور ربع النهائى لمونديال روسيا 2018.

وخرج راموس بعد الاستفاقة من البكاء الشديد الذى دمر عينيه لفترة ليست بالقصيرة، ليعلن التحدى مرة أخرى، ويقول فى تصريحات نشرتها صحيفة «ديلى ميل»، البريطانية، أمس: «إننى لن أعتزل الكرة واللعب فى صفوف منتخب بلادى، وسأكون معهم فى مونديال 2022 حتى لو كانت لحيتى رمادية اللون».

لكن راموس الذى ساعد ريال مدريد فى دورى أبطال أوروبا هذا الموسم أصر على أنه سيكون فى قطر فى غضون 4 سنوات، عندما يبلغ من العمر 36 عاما. وقال راموس: «إن الأمر صعب، إنها ساعات طويلة، تحتاج الكثير من الجهد والكثير من التفانى، ربما لم تكن هذه هى أفضل لحظاتنا، أود الاستمرار فى اللعب لسنوات عديدة أخرى، لأننى أعود إلى المنزل بألم فظيع».

وقال مدافع ريال مدريد إنه «أمر مؤلم كثيرا، لكن لا أحد يجب أن يشك فى أننا سنعاود المحاولة مرة بعد أخرى، سيذهب البعض وسيأتى الآخرون، لكننا سندافع عن هذا القميص بشغف واحترام. فى الهزيمة أشعر بالفخر أكثر لكونى إسبانى». وسخر أعداء سيرخيو راموس، بعد هزيمته من منتخب روسيا، على مواقع التواصل الاجتماعى، حيث عرض الكثير لقطات كثيرة له أثناء واقعة تعديه على محمد صلاح، وصورا له أثناء بكائه، فيما يفسر بأن الجماهير تقول له إن «ذنب محمد صلاح خلص بخروجك من كأس العالم بحسرة وحرقة». فيما دشن بعض الجماهير فيديوهات، على مواقع التواصل الاجتماعى، أثناء مشاهد الحزن التى تغلبت عليه، فضلا عن تركيب بعض الصور التى تظهر النجم المصرى محمد صلاح، يقول لمدافع «الماتادور»: باى باى راموس، والصورة التى تقع أسفل الأولى، مدافع ريال مدريد يبكى بحرقة. وخصصت جماهير ليفربول صفحات على مواقع التواصل الاجتماعى للهجوم على سيرخيو راموس، الذى تسبب فى إصابة محمد صلاح، خلال لقاء نهائى دورى الأبطال بأوكرانيا، وقال أحد مشجعى «الريدز»: الجحيم الدامى لك بعد تعمدك إصابة قائد ليفربول فى نهائى الأبطال، فيما قال الآخر: الآن تشرب من نفس الكأس، وأضاف ثالث: لتذهب إلى الجحيم، كنت ستكرر مشهد محمد صلاح، مع لاعب منتخب روسيا، سيرجى إيجناشيفيتش، وتخلع كتفه «أنت لاعب مؤذى».

الجدير بالذكر أن سيرخيو راموس، اللاعب البالغ من العمر 32 عاما، لعب 156 مباراة مع منتخب بلاده، وهو رقم قياسى بالسنبة له، وقابل للزيادة، خاصة بعد إعلانه أنه لم يعتزل الكرة وسيلعب فى بطولة كأس العالم بقطر 2022.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المرصد الإخباري . المرصد الإخباري، دموع فى عيون الوقح، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى اليوم