الغموض يلف مقتل ثلاثة صحافيين روس في جمهورية أفريقيا الوسطى
الغموض يلف مقتل ثلاثة صحافيين روس في جمهورية أفريقيا الوسطى

الغموض يلف مقتل ثلاثة صحافيين روس في جمهورية أفريقيا الوسطى المرصد الإخباري نقلا عن فرانس 24 ننشر لكم الغموض يلف مقتل ثلاثة صحافيين روس في جمهورية أفريقيا الوسطى، الغموض يلف مقتل ثلاثة صحافيين روس في جمهورية أفريقيا الوسطى ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المرصد الإخباري ونبدء مع الخبر الابرز، الغموض يلف مقتل ثلاثة صحافيين روس في جمهورية أفريقيا الوسطى.

المرصد الإخباري قالت وزارة الخارجية الروسية إن ثلاثة مواطنين روس يحملون بطاقات صحفية اغتالهم ليل الاثنين الثلاثاء قرب سيبوت وسط أفريقيا الوسطى، مسلحون مجهولون يرجح أنهم كانوا يقيمون حاجزا على إحدى الطرق. لكن السلطات الروسية نفت علمها بوجود الصحافيين الروس في بلد تقع معظم أراضيه تحت سيطرة المجموعات المسلحة.

اغتيل ثلاثة روس كانوا يحملون بطاقات صحفية ليل الاثنين الثلاثاء بالقرب من مدينة سيبوت الواقعة في وسط جمهورية أفريقيا الوسطى، على ما أفادت مصادر قضائية ودينية وأمنية محلية وأكدته السلطات الروسية.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان أنه و"استنادا إلى معلومات واردة من جمهورية أفريقيا الوسطى، فإنه في الثلاثين من تموز/يوليو، في مكان غير بعيد من مدينة سيبوت،على بعد300  كلم شمال العاصمة بانغي، قتل ثلاثة أشخاص كانوا يحملون بطاقات صحفية صدرت بأسماء كيريل رادتشنكو، ألكسندر راستورغوييف وأورخان جمال".

وتابع البيان أن "جثثهم وصلت إلى بانغي".

وفي وقت سابق، قال مصدر قضائي إن الرجال الثلاثة "تم العثور على جثثهم على بعد23  كلم من سيبوت .لقد اغتالهم مسلحون مجهولون"، مرجحا أن يكونوا قتلوا عند حاجز أقيم على إحدى الطرق.

وتم صباح الثلاثاء نقل جثث الضحايا إلى قاعدة بعثة الأمم المتحدة لإرساء الاستقرار في أفريقيا الوسطى "مينوسكا" في سيبوت، وفق مصادر متطابقة، بينما تم اعتبر سائقهم في عداد المفقودين.

إلى ذلك، ذكر مصدر ديني في سيبوت "لقد كانوا عائدين برا من كاغا باندورو" في شمال البلاد.

وأضافت الخارجية الروسية أنه لم يتم إعلام "السفارة الروسية في جمهورية أفريقيا الوسطى، للأسف، بوجود صحافيين روس في هذا البلد"، مضيفا أن موسكو تريد "تحديد الظروف الدقيقة لوفاة المواطنين الروس وتنظيم عملية إعادة جثثهم إلى بلادهم".

هذا وأشارت السلطات الروسية الفدرالية إلى أنها فتحت تحقيقا جنائيا في بلد يشهد فوضى منذ سنوات عدة.

التواجد الروسي في أفريقيا الوسطى!

ويعرف التواجد الروسي في أفريقيا الوسطى تزايدا منذ أشهر. حيث عرضت موسكو منذ بداية2018  مدربين عسكريين في بانغي وسلمت "الجيش الوطني" أسلحة، فضلا عن كون مستشار الرئيس فوستان أرشانغ تواديرا للشؤون الأمنية هو روسي.

والبرنامج الروسي الرسمي المعلن يهدف إلى دعم قوات هذا البلد الذي يواجه مجموعات مسلحة تسيطر على القسم الأكبر من أراضيه.

من جهة أخرى، يبدو أن موسكو تسعى عبر هذه المهمة أيضا إلى تعزيز نفوذها في دولة استراتيجية غنية بالموارد مثل الماس والذهب واليورانيوم والخشب.

وكان الرئيس تواديرا قابل نظيره الروسي فلاديمير بوتين في سان بطرسبورغ في نهاية أيار/مايو، حيث شكر له المساعدة الروسية في وقت تشهد بلاده "وضعا إنسانيا صعبا"و"عملية مصالحة".

وكانت موسكو قد حاولت أن تنظم بداية تموز/يوليو لقاء بين حكومة أفريقيا الوسطى ومجموعات مسلحة في الخرطوم، لكن جهودها لم تكلل بالنجاح.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المرصد الإخباري . المرصد الإخباري، الغموض يلف مقتل ثلاثة صحافيين روس في جمهورية أفريقيا الوسطى، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : فرانس 24