ما سبب انتشار حالات الانتحار النسائية في أفغانستان؟
ما سبب انتشار حالات الانتحار النسائية في أفغانستان؟

ما سبب انتشار حالات الانتحار النسائية في أفغانستان؟ المرصد الإخباري نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم ما سبب انتشار حالات الانتحار النسائية في أفغانستان؟، ما سبب انتشار حالات الانتحار النسائية في أفغانستان؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المرصد الإخباري ونبدء مع الخبر الابرز، ما سبب انتشار حالات الانتحار النسائية في أفغانستان؟.

المرصد الإخباري كتبت: هانيا أحمد

"حاولت قتل نفسى باستخدام السم لأنى لم أعد أريد الحياة"، هذا ما قالته جميلة (اسم مستعار) بعد محاولتها الانتحار، حيث تركها خطيبها وتخلى عنها بعد خطبة دامت ست سنوات، مبررا أنه "لا يريد الزواج بها لأنها لم تعد فتاة صغيرة"، بعد أن رتب أهل جميلة، ابنة الـ18 ربيعا، أمر خطبتها منذ أن كانت فى عمر الـ12 عاما، تم علاجها من التسمم حيث أخذتها أمها إلى مستشفى بـ"هيرات" الشهر الماضى.

جميلة هى واحدة من آلاف النساء اللاتي يقمن بالانتحار فى أفغانستان.

يقوم نحو 3000 شخص أفغانى بالانتحار سنويا، وفقا للجنة الأفغانية المستقلة لحقوق الإنسان، وتمتلك "هيرات" أكثر من نصف العدد على مستوى الدولة.

وفقا لمسؤولى الصحة فى "هيرات"، 1400 شخص حاولوا الانتحار فى 2017، منهم 1400 من النساء، وفقط 35 نجحوا فى الانتحار.

هذه الإحصائية تعد ضعف إحصائية العام الذى قبله، حيث تم رصد 1000 حالة انتحار فقط.

«حول العالم، يقوم الرجال بالانتحار أكثر مما تقوم النساء»، ولكن فى أفغانستان 80% من حالات الانتحار تقوم بها نساء.

حذرت اللجنة الأفغانية المستقلة من احتمالية أن يكون هذا العدد أكثر على أرض الواقع، "لأن الكثير من الأشخاص فى أفغانستان يرفضون التبليغ عن حالات الانتحار لأسباب عديدة".

الكثير من الأشخاص فى الأماكن المتدينة الريفية يرفضون الإفصاح عن حالات الانتحار ويبقونها بداخل العائلة، حيث يعتبرونه فعلا غير إسلامى.

لا يوجد سبب واضح لارتفاع حالات انتحار النساء فى أفغانستان.

وضحت مفوضة اللجنة الأفغانية المستقلة "حواء العلم نورستاني" أن السبب ممكن أن يتراوح من "مشاكل نفسية وعنف أسري" إلى "زواج قسرى والعديد من الضغوطات التى تواجهها النساء".

تقول النساء الأفغانية إن "الفقر وقلة الحقوق وفرص العمل، هى من أكبر المشاكل التى يواجهنها" وفقا لـ"إحصائية الأفغانستانيين"، التى أصدرتها المنظمة الآسيوية فى 2017.

من الواضح أن الحياة فى أفغانستان شديدة الصعوبة، خاصة على النساء اللاتي بها.

منظمة الصحة العالمية جزمت أن أكثر من مليون شخص أفغانى يعانون من اضطرابات اكتئابية، ولكن هذا الرقم من الممكن أن يكون أكثر، مع أخذ اعتبار أن هذا البلد تحمل 40 سنة من الصراع المسلح.

مع انتشار العنف ضد النساء، أخذا بإحصائيات الأمم المتحدة، 87% من النساء هن ضحايا للعنف الجسدى أو الجنسى أو النفسى على حدة. و62% قد وقعن تحت تأثير أكثر نوع من العنف.

"وفقا لليونيسيف، الثلث من كل النساء يتم تزويجهن قبل سن الـ18".

الزواج القسرى هو أيضا سبب آخر لاستخدام النساء الانتحار كوسيلة للهروب.

تؤكد نورستانى أن "العنف هو من أحد أهم أسباب انتحار النساء، ويبدأ هذا العنف من الأسرة. فمثلا، فى الزواج القسرى لا أحد يستمع لـ(نساء) ويتم إيقافهن عن استكمال تعليمهن".

«مواد شديدة الخطورة»
أوضحت منظمة الصحة العالمية أنه يوجد علاقة وثيقة بين الوصول للسم بسهولة وارتفاع معدلات الانتحار، وفى أفغانستان يسهل الحصول على المواد المسممة.

يقول محمد رفيق شيرازى، المتحدث الرسمى باسم مستشفى "هيرات" لخدمة بى بى سى الأفغانية إنه "خلال الأعوام السابقة، أصبح من السهل الحصول على الأدوية وغيرها من المواد". ويضيف: "فى العام الماضى تم أخذ الكثير من المبادرات لمنع سهولة الحصول على المواد الخطيرة".

يؤكد الكثير من الأطباء فى "هيرات" أن معدلات الانتحار لن تنخفض حتى يكون هناك استراتيجية جيدة لمنع الانتحار.

يؤمن دكتور نبيل فاقيرار بالحاجة إلى "خطة دولية لإدراك الدوافع والأسباب وراء انتحار النساء" حتى يمكننا التغلب على هذه العقبة النفسية.

وزارة الصحة العامة توضح أنها قد جمعت معلومات لتصميم خطة لهذا الشأن.

مسؤولو الصحة الأفغانية فى كابول يقولون إنهم حددوا خطة منع دولية والتى تنص على وجوب توفير مراكز للعلاج النفسى لهؤلاء الذين يعانون من المشاكل النفسية.

وفقا لنورستانى، مهمة هيئة حقوق الإنسان هى توسيع حملات التوعية فى المناطق الريفية فالبلد، حتى يعلم الناس كيفية ومكان طلب المساعدة.

وأضافت "أن هناك طرقا للتغلب على هذا العنف الذى يدفع النساء للانتحار. أغلبية العنف الذى يحدث فى مناطف بعيدة وريفية من البلد، حيث يوجد توعية قليلة عن القوانين، فلا يدرك المواطنون إمكانية محاكمته إذا مارس العنف نحو أى أنثى من عائلته".

"يجب علينا العمل سويا من أجل التغلب على كارثة الانتحار، أو على الأقل، تقليل معدلاتها".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المرصد الإخباري . المرصد الإخباري، ما سبب انتشار حالات الانتحار النسائية في أفغانستان؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري