الميليشيا الحوثية تؤجج الصراع المذهبي في اليمن
الميليشيا الحوثية تؤجج الصراع المذهبي في اليمن

الميليشيا الحوثية تؤجج الصراع المذهبي في اليمن المرصد الإخباري نقلا عن صحيفة سبق اﻹلكترونية ننشر لكم الميليشيا الحوثية تؤجج الصراع المذهبي في اليمن، الميليشيا الحوثية تؤجج الصراع المذهبي في اليمن ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المرصد الإخباري ونبدء مع الخبر الابرز، الميليشيا الحوثية تؤجج الصراع المذهبي في اليمن.

المرصد الإخباري أكد الباحث اليمني مصطفى ناجي الجبزي، أن الميليشيا الحوثية الانقلابية فرضت نمطها العقائدي في مناطق سيطرتها، ودشنت صراعاً مذهبياً من خلال اعتدائها على منابر المساجد والسيطرة على الفضاء العام وفرض مناسباتها وطقوسها الدينية.

وأوضح "الجبزي" خلال ورقة عمل قدّمها في ندوة للتحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان عقدها في الأمم المتحدة بجنيف، حول القواعد الإنسانية في اليمن، أن الأقليات المذهبية والطوائف الأخرى تعرضت كذلك لأعمال تعسفية ومضايقات واعتقالات ومحاكمات بتهم ملفقة.

وبيّن خلال ورقة العمل، إشكالية الوضع الإنساني في اليمن، وأن القانون الإنساني يتمحور حول الدول؛ بينما تقوم الميليشيا المسلحة والمتمردون بالانتهاكات في أنحاء البلاد؛ مشيراً إلى أن الميليشيات الحوثية قوّضت الدولة، وأنهت العمل بالدستور الذي كان يتضمن المبادئ التشريعية التي تعكس الضمانات الرئيسية لحقوق الأفراد، كما أصدرت لوائح تنفيذية كتشريع قسري يقوض الحقوق الأساسية، وقامت بإجراءات وممارسات تعسفية تنتهك القواعد الأساسية، وتنصلت من الالتزامات تجاه حقوق الأفراد الواقعين تحت سيطرتها في حالة الصراع، على كل المستويات؛ سواء الحياة والسلامة الجسدية، أو حق الضمانات الإجرائية في الاعتقال والمحاكمة وحق الدفاع، أو حق الملكية الخاصة، أو تجنيب المدنيين الخسائر والدمار والاعتداءات.

وأشار إلى أن الميليشيا الحوثية أنزلت العقوبات الجماعية بحق مدن بأكملها كما هو الحال في عدن في العام 2015، أو حصار تعز بكل ما فيها من مواطنين يتمكن عددهم بـ600 ألف على الأقل؛ حيث تم حرمان المدينة من وسائل الحياة من خلال حصار جائر ومنع المواد الغذائية والدوائية، وقنص الأبرياء في الأحياء السكنية دون تمييز، بالإضافة إلى إمطار الأحياء المأهولة بالقذائف العشوائية وقصف تجمعات الأطفال في المدارس أو الأسواق.

ولفت النظر إلى أنه تم تسجيل اعتداءات متكررة للحوثيين على المنشآت الطبية أو الكادر الطبي وكوادر الإسعاف في محافظات عدن ولحج وتعز ومأرب؛ منها مقتل عبدالله عبدالسلام سائق سيارة الإسعاف في تعز في العام 2016.

وتَطَرّق الباحث اليمني إلى أن الميليشيا الإرهابية المتمردة فعّلت قانوناً عرفياً أسقط المنظومة القضائية وجعلها تعمل وفقاً لأجنداتها الخاصة؛ وبالتالي حرمان من ينظر إليهم على أنهم خصوم من الضمانات القضائية؛ كاعتقال الصحفي الجبيحي وتعرضه لتهمة التخابر، وإصدار حكم بالإعدام من طرف محكمة خاصة بالإرهاب.

كما أشار إلى حالة الناشط والشخصية الاجتماعية جمال المعمري الذي يمثل تجسيداً لحالات الانتهاكات؛ إذ اعتقل دون مبرر، واستمر اعتقاله قرابة ثلاث سنوات، وقد أُفرج عنه وهو في حالة شلل نتيجة للتعذيب الوحشي والاعتقال في أماكن ليست مخصصة للاحتجاز ولا تراعي الشروط الدنيا للاعتقال، بالإضافة إلى حالة الصحفي أنور الركن الذي اعتقل لأكثر من عام ثم أطلق سراحه ليموت من شدة التعذيب بعد يومين من خروجه من السجن في تعز.

وتناول الجبزي استخدام الميليشيات العشوائي والمفرط للألغام والسلاح المحظور الذي التزمت ووقّعت عليه اليمن عبر اتفاقيات؛ مبيناً أن ذلك تَسَبّب في خسائر ومعاناة مفرطة وأغلب الضحايا من المدنيين؛ مشيراً إلى أن عدد الألغام المزروعة فردية أو مضادة للعربات بلغ 500 ألف لغم، فيما بلغ عدد الضحايا 1334 بين قتيل وجريح منهم 1006 مدنيين وفقاً لتقرير تحالف رصد اليمني.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المرصد الإخباري . المرصد الإخباري، الميليشيا الحوثية تؤجج الصراع المذهبي في اليمن، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية