الخارجية القطرية: حراك دبلوماسي لعقد قمة خليجية في شهـر سبتمبـر
الخارجية القطرية: حراك دبلوماسي لعقد قمة خليجية في شهـر سبتمبـر

الخارجية القطرية: حراك دبلوماسي لعقد قمة خليجية في شهـر سبتمبـر

المرصد الإخباري نقلا عن الدستور ننشر لكم الخارجية القطرية: حراك دبلوماسي لعقد قمة خليجية في شهـر سبتمبـر، الخارجية القطرية: حراك دبلوماسي لعقد قمة خليجية في شهـر سبتمبـر ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المرصد الإخباري ونبدء مع الخبر الابرز،

الخارجية القطرية: حراك دبلوماسي لعقد قمة خليجية في شهـر سبتمبـر

.

المرصد الإخباري كشفت لولوة الخاطر، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية القطرية، عن وجود حراك دبلوماسي بشأن الأزمة الخليجية، يسير في اتجاه الحديث عن لقاء يجمع أطراف الأزمة الخليجية في سبتمبر القادم، لكنها ألقت بالكرة في ملعب دول المقاطعة فيما يتعلق بإنجاح أو إجهاض تلك الجهود.

وقالت "الخاطر"، في تصريحات صحفية، مساء أمس الإثنين، إن نجاح هذه الجهود أو فشلها يقع على عاتق دول المقاطعة، في إشارة إلى انفتاح قطري على عقد القمة التي قد تضع حدًا للأزمة، التي هزت البيت الخليجي خلال عام كامل.

وأضافت قائلة: "فيما يتعلق بالتحركات الأخيرة لدولة الكويت الشقيقة، هناك حراك في اتجاه لقاء يجمع المسئولين بالخليج في سبتمبر القادم، لكن هل سيسير في اتجاه الفعل أم لا؟ هذا كله يعتمد على دول الحصار، وللأسف، سلوكها في الفترة الماضية لم يكن سلوكًا يمكن التنبؤ به".

وأعربت "الخاطر" عن قلق الدوحة من المآلات الخطيرة للأزمة على الأمن الإقليمي، قائلة: "لدينا قلق على الأمن الإقليمي، فقد كان يُنظر إلى منظومة مجلس التعاون على أنها الأكثر هدوءًا في حالة السيولة الشديدة بالوطن العربي".

وأضافت: "هناك دول آيلة للفشل، وهناك حروب ومشاكل وحرائق مشتعلة في أكثر من مكان، وكانت منظومة مجلس التعاون هى الأمل في إعادة الاستقرار، ولكن هذه المنظومة تشهد حالة من عدم الاستقرار، ما يفاقم من الوضع الإقليمي المتأزم".

وأكدت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية، أن "الأزمة الخليجية أسهمت في استمرار الأزمات بالمنطقة وتعميقها"، موضحة: "نحن نرى أن الأمن الإقليمي مِن تدهور إلى آخر، لكن يحدونا أمل كبير لوقف هذا التدهور".

وتأتي تصريحات الخاطر تزامنًا مع الذكرى الأولى للأزمة القطرية التي تدخل اليوم عامها الثاني، بعد أعلنت دول الرباعي العربي لمكافحة الإرهاب "مصر، السعودية، الإمارات، والبحرين"، في الخامس من يونيو 2017، قطع العلاقات مع الدوحة بسبب دعمها للإرهاب وهو ما تنفيه قطر حتى الآن.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المرصد الإخباري . المرصد الإخباري،

الخارجية القطرية: حراك دبلوماسي لعقد قمة خليجية في شهـر سبتمبـر

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الدستور