تفاصيل محاولة اغتيال نتنياهو على يد مواطن إسرائيلي
تفاصيل محاولة اغتيال نتنياهو على يد مواطن إسرائيلي

تفاصيل محاولة اغتيال نتنياهو على يد مواطن إسرائيلي المرصد الإخباري نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم تفاصيل محاولة اغتيال نتنياهو على يد مواطن إسرائيلي، تفاصيل محاولة اغتيال نتنياهو على يد مواطن إسرائيلي ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المرصد الإخباري ونبدء مع الخبر الابرز، تفاصيل محاولة اغتيال نتنياهو على يد مواطن إسرائيلي.

المرصد الإخباري كشف جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "الشاباك"، اليوم الثلاثاء، إحباط تجربة اغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ورئيس بلدية القدس نير بركات.

حيث اعتقلت القوات الإسرائيلية محمد جمال رشدة وهو مواطن إسرائيلي من عرب الداخل يقيم في القدس الشرقية، ويبلغ من العمر 30 عامًا، بالإضافة إلى متهمين آخرين لم يتم الكشف عن هويتهم.

ونقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" العبرية، عن "الشاباك" قوله إن تجربة اغتيال نتنياهو وبركات، جاءت بناء على "أوامر من جماعة إرهابية مقرها سوريا".

واعتقل رشدة، المشتبه به الرئيسي، في 24 أبريل الماضي، واعتُقل الاثنان الآخران المشتبه بهما في الأسابيع التالية، حسبما ذكر الشاباك.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم توجيه الاتهامات ضد المشتبه بهم الثلاثة في 27 مايو الماضي، ولكنه لم يتم الإعلان عن القضية بموجب أمر منع النشر الصادر عن المحكمة.

اقرأ المزيد: أردوغان يتهم نتنياهو بالإرهاب: محدش بيحبك

0aecf773d8.jpg

وقال جهاز الأمن الداخلي في بيان له إن "رشدة عمل على تنفيذ أوامر من إرهابيين في الخارج، وكان يخطط لتنفيذ عدد من الهجمات الإرهابية المهمة ضد مجموعة متنوعة من الأهداف".

وأضاف "الشاباك" أن الأهداف شملت اغتيال نتنياهو وبركات، وكذلك المباني التابعة للقنصلية الأمريكية في القدس، والتي تحولت بعد ذلك إلى سفارة.

بالإضافة إلى وفد من مسؤولي الأمن الكنديين، الذين كانوا في زيارة إلى القدس لتدريب قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية.

من جانبه قال نير بركات رئيس بلدية القدس في بيان، إنه علم عن هذه التهديدات باغتياله، من جهاز الأمن الداخلي عندما ظهرت هذه المعلومات.

إلا أن مسؤولي الأمن الإسرائيليين، أكدوا أن مخططي الهجوم لم يلتقوا مطلقًا، ولم يتم نقل أي أموال ولم يتم شراء أي أسلحة لتنفيذ الهجوم، حيث تم اعتقالهم في مرحلة أولية من التخطيط للعملية.

اقرأ المزيد: رغم الانتصارات الدبلوماسية.. نتنياهو يقترب من نهايته بسبب الفساد

4214609cde.jpg

وصرح المتحدث باسم "الشاباك" إن رشدة تلقى أوامره من أعضاء الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين "القيادة العامة"، وهي جماعة مقرها سوريا تقاتل إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد.

وأشار المتحدث إلى أن رشدة وشركاؤه، خططا لإحضار شخص إضافي من الأردن من أجل تنفيذ الهجمات، حيث بدأ بالفعل في جمع المعلومات عن أهدافه.

قال جهاز الأمن الداخلي في بيان له، إن "اعتقال المشتبه بهم مكننا من إحباط الكثير من الهجمات الكبيرة، وقد طُلب من الخلية القيام بها".

ووفقاً لـ "الشاباك"، فقد كان رشدة مقيمًا في مخيم شعفاط للاجئين في القدس الشرقية، وكان قد سبق احتجازه بسبب "أنشطة إرهابية".

وانفصلت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين "القيادة العامة" عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عام 1968، وكانت مسؤولة عن عدد من الهجمات في إسرائيل في السبعينيات والثمانينيات.

اقرأ المزيد: بعد استجوابه.. هل سيتم عزل نتنياهو؟

ed2990d52a.jpg

وكانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين "القيادة العامة"، قد عملت بشكل سري في أواخر الثمانينات من القرن الماضي، وعملت وراء الكواليس مع حزب الله في لبنان، لكنها عاودت الظهور في عام 2011 مع اندلاع الحرب الأهلية السورية.

يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي تعرض لأكثر من تجربة اغتيال، ففي أبريل 2017، أصيب أربعة من أفراد مكتبه بأعراض غريبة بعد أن تعرضوا لمادة كيماوية مجهولة، كانت في مغلف أُرسل إليه.

وفي 2016 ذكرت صحيفة كويتية أن "كينيا أحبطت مخططًا لتفجيرات كانت تستهدف موكب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو"، وهو ما نفته تل أبيب.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المرصد الإخباري . المرصد الإخباري، تفاصيل محاولة اغتيال نتنياهو على يد مواطن إسرائيلي، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري