إيران تتوعد المنضمين لتحالف "الصدر- الـعبـادي".. بالقتل
إيران تتوعد المنضمين لتحالف "الصدر- الـعبـادي".. بالقتل

إيران تتوعد المنضمين لتحالف "الصدر- الـعبـادي".. بالقتل المرصد الإخباري نقلا عن جي بي سي نيوز ننشر لكم إيران تتوعد المنضمين لتحالف "الصدر- الـعبـادي".. بالقتل، إيران تتوعد المنضمين لتحالف "الصدر- الـعبـادي".. بالقتل ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المرصد الإخباري ونبدء مع الخبر الابرز، إيران تتوعد المنضمين لتحالف "الصدر- الـعبـادي".. بالقتل.

المرصد الإخباري المرصد الإخباري:- كشفت مصادر سياسية عراقية مطلعة لـ"سكاي نيوز عربية"، السبت، أن قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، هدد عددا من قادة الكتل السياسية السنية بـ"القتل" في حال قرروا الانضمام إلى تحالف يقوده رجل الدين مقتدى الصدر ورئيس الوزراء حيدر العبادي.

وذكرت المصادر أن سليماني "أرسل رسائل انذار مباشرة بالقتل والتصفية إلى عدد من قادة الكتل السياسية السنية في حال قررت الانضمام إلى تحالف سائرون-النصر"."وفق سكاي نيوز"

وتحالفت قوائم "سائرون" المدعومة من الصدر، و"النصر" بزعامة العبادي، و"الحكمة" بزعامة عمار الحكيم، و"الوطنية" بزعامة إياد علاوي، بهدف تكوين أكبر كتلة في البرلمان، في مسعى لتشكيل الحكومة المقبلة.

ويهدف سليماني من وراء هذا التهديد إلى دفع القوى السنية إلى التحالف مع قائمتي "الفتح" بزعامة هادي العامر، و"دولة القانون" بقيادة نوري المالكي، رئيس الوزراء العراقي السابق، وهما قائمتان مدعومتان من إيران.

وفي مايو الماضي، أدلى العراقيون بأصواتهم الانتخابات البرلمانية، بينما ثار الغموض بشأن تشكيلة الحكومة الجديدة توترات وسط تنامى الاستياء الشعبي بسبب سوء حالة الخدمات الأساسية وارتفاع نسبة البطالة.

وأقرت المحكمة الاتحادية العليا نتائج الانتخابات في 19 أغسطس، وأصدر الرئيس العراقي فؤاد معصوم، الاثنين الماضي، مرسوما جمهوريا يقضي بدعوة مجلس النواب إلى الانعقاد في دورته الرابعة في 3 سبتمبر القادم.

ومن المقرر أن ينتخب النواب في جلستهم الأولى رئيسا للبرلمان ونائبين له. وسينتخبون فيما بعد رئيسا جديدا للبلاد وسيكلفون زعيم الكتلة الأكبر بتشكيل الحكومة.

وأخرت إعادة فرز الأصوات العملية ثلاثة أشهر، لكنها لم تسفر عن اختلاف كبير عن النتائج الأولية، إذ حافظت قائمة الصدر على تقدمها.

وذكرت المصادر أن سليماني "أرسل رسائل انذار مباشرة بالقتل والتصفية إلى عدد من قادة الكتل السياسية السنية في حال قررت الانضمام إلى تحالف سائرون-النصر"."وفق سكاي نيوز"

وتحالفت قوائم "سائرون" المدعومة من الصدر، و"النصر" بزعامة العبادي، و"الحكمة" بزعامة عمار الحكيم، و"الوطنية" بزعامة إياد علاوي، بهدف تكوين أكبر كتلة في البرلمان، في مسعى لتشكيل الحكومة المقبلة.

ويهدف سليماني من وراء هذا التهديد إلى دفع القوى السنية إلى التحالف مع قائمتي "الفتح" بزعامة هادي العامر، و"دولة القانون" بقيادة نوري المالكي، رئيس الوزراء العراقي السابق، وهما قائمتان مدعومتان من إيران.

وفي مايو الماضي، أدلى العراقيون بأصواتهم الانتخابات البرلمانية، بينما ثار الغموض بشأن تشكيلة الحكومة الجديدة توترات وسط تنامى الاستياء الشعبي بسبب سوء حالة الخدمات الأساسية وارتفاع نسبة البطالة.

وأقرت المحكمة الاتحادية العليا نتائج الانتخابات في 19 أغسطس، وأصدر الرئيس العراقي فؤاد معصوم، الاثنين الماضي، مرسوما جمهوريا يقضي بدعوة مجلس النواب إلى الانعقاد في دورته الرابعة في 3 سبتمبر القادم.

ومن المقرر أن ينتخب النواب في جلستهم الأولى رئيسا للبرلمان ونائبين له. وسينتخبون فيما بعد رئيسا جديدا للبلاد وسيكلفون زعيم الكتلة الأكبر بتشكيل الحكومة.

وأخرت إعادة فرز الأصوات العملية ثلاثة أشهر، لكنها لم تسفر عن اختلاف كبير عن النتائج الأولية، إذ حافظت قائمة الصدر على تقدمها.

وذكرت المصادر أن سليماني "أرسل رسائل انذار مباشرة بالقتل والتصفية إلى عدد من قادة الكتل السياسية السنية في حال قررت الانضمام إلى تحالف سائرون-النصر"."وفق سكاي نيوز"

وتحالفت قوائم "سائرون" المدعومة من الصدر، و"النصر" بزعامة العبادي، و"الحكمة" بزعامة عمار الحكيم، و"الوطنية" بزعامة إياد علاوي، بهدف تكوين أكبر كتلة في البرلمان، في مسعى لتشكيل الحكومة المقبلة.

ويهدف سليماني من وراء هذا التهديد إلى دفع القوى السنية إلى التحالف مع قائمتي "الفتح" بزعامة هادي العامر، و"دولة القانون" بقيادة نوري المالكي، رئيس الوزراء العراقي السابق، وهما قائمتان مدعومتان من إيران.

وفي مايو الماضي، أدلى العراقيون بأصواتهم الانتخابات البرلمانية، بينما ثار الغموض بشأن تشكيلة الحكومة الجديدة توترات وسط تنامى الاستياء الشعبي بسبب سوء حالة الخدمات الأساسية وارتفاع نسبة البطالة.

وأقرت المحكمة الاتحادية العليا نتائج الانتخابات في 19 أغسطس، وأصدر الرئيس العراقي فؤاد معصوم، الاثنين الماضي، مرسوما جمهوريا يقضي بدعوة مجلس النواب إلى الانعقاد في دورته الرابعة في 3 سبتمبر القادم.

ومن المقرر أن ينتخب النواب في جلستهم الأولى رئيسا للبرلمان ونائبين له. وسينتخبون فيما بعد رئيسا جديدا للبلاد وسيكلفون زعيم الكتلة الأكبر بتشكيل الحكومة.

وأخرت إعادة فرز الأصوات العملية ثلاثة أشهر، لكنها لم تسفر عن اختلاف كبير عن النتائج الأولية، إذ حافظت قائمة الصدر على تقدمها.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المرصد الإخباري . المرصد الإخباري، إيران تتوعد المنضمين لتحالف "الصدر- الـعبـادي".. بالقتل، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : جي بي سي نيوز