يمكن أن يكون لديك إحدى الحالات الطبية الغريبة وأنت لا تدري!
يمكن أن يكون لديك إحدى الحالات الطبية الغريبة وأنت لا تدري!

يمكن أن يكون لديك إحدى الحالات الطبية الغريبة وأنت لا تدري! المرصد الإخباري نقلا عن انا اصدق العلم ننشر لكم يمكن أن يكون لديك إحدى الحالات الطبية الغريبة وأنت لا تدري!، يمكن أن يكون لديك إحدى الحالات الطبية الغريبة وأنت لا تدري! ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المرصد الإخباري ونبدء مع الخبر الابرز، يمكن أن يكون لديك إحدى الحالات الطبية الغريبة وأنت لا تدري!.

المرصد الإخباري أجسامنا جيدة جدًا في الإبلاغ عما إذا كان هناك شيء ما ليس صحيحًا، إذا أكلت طعامًا سيئًا، فلا شك أنك ستكتشف ذلك قريبًا.

دس على قطعة «ليغو – Lego» وجسمك سينبهك بذلك على الفور، كذلك إذا كنت مريضًا، فإن جسمك سيعرض في كثير من الأحيان موجةً من العلامات والأعراض.

ومع ذلك، هناك عدد قليل من الحالات الطبية المذهلة وغير المؤذية نسبيًا والمدهشة والتي تستحق تسليط الضوء عليها.

كما سترى، فإن كثيرًا من الناس الذين يعانون من هذه الحالات البيولوجية الشاذة غالبًا ما ينظرون إليها على أنها نعمة وليست نقمة.

تبدل الأعضاء – Switcheroo Organs

يعاني 1 من كل 10 آلاف شخص من تموضع أعضائهم الداخلية في الجهة المعاكسة لما هو طبيعي، وهي حالة تسمى «انقلاب الأحشاء – Situs inversus»، القلب على اليمين والكبد على اليسار.

على الرغم من هذا المزيج غير المعتاد، فإن معظم الناس لا تظهر عليهم أي أعراض مرضية، في بعض الحالات، يكون الناس غير مدركين تمامًا لحالتهم (على الرغم من أنك قد تعتقد أن ضربات القلب ستكشفها).

وبالمثل، تأتي الكثير من الأعضاء في أزواج ثنائية كالرئتين، والكلي، والعيون وغيرها، في حين أن البعض الآخر هو مركزي ووحيد، لذلك لن تلاحظ أي تبديل.

أصبح «دوني أوزموند – Donny Osmond» على درايةٍ بانقلاب أحشائه فقط بعد معاناته من التهاب الزائدة الدودية، وأدرك الأطباء الذين يعالجونه أن العضو ليس بالمكان الذي يتوقعون وجوده فيه.

في عام 2009، أصبح «جاك إيجل – Jack Eigel»، البالغ من العمر 53 عامًا، أول شخص يعاني انقلاب أحشاء وخضع لعملية زرع قلب.

تذوق الكلمات


صورة ثلاثية الأبعاد للخلايا المسؤولة عن رؤية الألوان

شم النغمات الموسيقية، تذوق كلمات الخريطة، الإحساس بالألوان عندما يتثاءب الشخص، قد يبدو هذا أمرًا غير عادي، لكنه طبيعي تمامًا لعدد مفاجئ من الناس – هكذا يظهر العالم من زاوية نظرهم.

«الحس المواكب – Synesthesia» هو حالة عصبية تتشابك فيها الحواس، حيث أن تحفيز أحد الحواس يثير حاسةً أخرى.

وعلى سبيل المثال، غالبًا ما يربط الأشخاص الذين لديهم حس المواكبة كلمات أو أرقام معينة بلون معين، ناقشت دراسة حديثة أن 20% من السكان يمكن أن يعانوا من بعض الدرجات من حس المواكبة، في حين، وجدت أرقام أكثر تحفظًا نسبة تتراوح بين 2 و4 %.

كما يمكن أن تتخيل، فإن حس المواكبة يفتح أبواب الفهم والإدراك لأشياء مذهلة ولا تصدق، يزعم الكثير من الفنانين الموسيقيين والممثلين (على الرغم من أن القليل منهم تم التحقق منه) أن لديهم حس المواكبة ويقولون أنه يساعدهم في الإبداع الفني، بمن فيهم «فاريل ويليامز – Pharrell Williams»، «بيلي جويل – Billy Joel»، «كاني ويست – Kanye West»، «هانز زيمر – Hans Zimmer» و«ديفيد هوكني – David Hockney».

السيدة خارقة النظر

نستطيع رؤية الألوان بفضل أنواع مختلفة من الخلايا المخروطية والخلايا المستقبلة للضوء في شبكية العين التي تلتقط جميعها أطوال موجية مختلفة من الضوء.

معظم الناس لديها ثلاث أنواع مختلفة من الخلايا المخروطية، ومع ذلك فإن ما يقارب 12٪ من النساء قد يكون لديهم أربعة مخاريط مختلفة، وهي حالة تسمى «التتراكروميا – Tetrachromacy».

لكن لماذا الإناث حصرًا؟

الإناث لديهن اثنين من كروموسومات X، في حين أن الذكور لديهم كروموسوم X وآخر Y.

توجد الجينات المسؤولة عن الخلايا المخروطية الحمراء والخضراء على الكروموسوم X، للحصول على التتراكروميا، تحتاج إلى نسختين من هذه الجينات من الكروموسوم X.

ليس من قبيل المصادفة، وهذا هو السبب أيضًا في أن الرجال هم أكثر عرضة لعمى الألوان من النساء لأن لديهم فقط «نسخة واحدة» بدلًا من الحصول على الجين الكامل.

يرى معظم الناس التتراكروميا كخاصية إيجابية لأنه يسمح لهم بأن يكون لديهم مهارة وحساسية أكثر للون.

ومع ذلك، لا تنخدع بالاختبارات الفيروسية عبر الإنترنت التي تحاول إقناعك بأنها تستطيع تحديد ما إذا كان لديك تتراكروميا أم لا – فهي لا تعمل.

أفانتازيا – Aphantasia

ربما لم تسمع به على الإطلاق، ومع ذلك، يُعتقد أن شخصًا واحدًا من بين كل خمسين شخصًا قد يكون مصابًا بحالة تسمى أفانتازيا.

إن الأشخاص المصابين بالأفانتازيا، وهي حالة لم يعترف بها إلا رسميًا، يجدون من الصعب أو المستحيل خلق صورة ذهنية.

فإذا طلبت منهم أن يتخيلوا، على سبيل المثال، صورة كلب يحمل تفاحة على رأسه، فلن يكونوا قادرين على القيام بذلك.

بعض الناس يعانون بشدة من أنهم حتى غير قادرين على تخيل وجوه الأحباء، ومع ذلك فهم قادرين على التعرف عليهم بشكل مثالي عندما يرونهم.

وفي تصريح لقناة «بي بي سي نيوز» عام 2015، قال «آدم زيمان» أستاذ علم الأعصاب الإدراكي والسلوكي والذي صاغ عبارة «aphantasia»: «الناس الذين اتصلوا بنا يقولون أنهم سعداء حقًا بأن هذه الحالة قد تم الاعتراف بها وتم إعطاؤها اسمًا، لأنهم كانوا يحاولون الشرح للناس لسنوات أن هناك هذه «الغرابة» التي يجدون صعوبة في إيصالها للآخرين».

فرط حركية المفصل – Joint Hypermobility

كلنا لدينا ذاك الصديق الذي لديه قدرة عجيبة على وضع ساقه خلف رأسه أو يلوي ذراعه بصورة مؤلمة.

في معظم الحالات، كان هؤلاء الأشخاص يقومون بتدريب مفاصلهم للقيام بذلك من خلال الممارسة (إن كانوا يعلمون أو لا يعلمون) والقول فقط أنهم «مضاعفوا المفاصل – double jointed».

ومع ذلك، هناك احتمال أن يكون لديهم متلازمة «فرط حركية المفصل»، وهي حالة تعني أن مفاصلك أكثر مرونة من باقي الناس، ولكنك أيضًا تعاني من أعراض أخرى مثل الألم المفصلي، الميل إلى التواء المفاصل، ضعف التوازن، جلد قابل للتمدد قليلًا ومشاكل في الجهاز الهضمي.

ويُعتقد أن شخصًا واحدًا من كل 20 شخصٍ مصابٍ بهذه الحالة يتم تشخيصه بشكل صحيح، يمكن أن تختلف الأسباب الأساسية، ولكنها تميل لتكون وراثية، ناتجة عن اختلاف في مستويات «الكولاجين – Collagen»، وهو البروتين البنيوي الرئيسي للنسيج الضام، هكذا ستحصل على المزيد من الاهتمام.

توصلت دراسات قليلة إلى أن الأشخاص الذين لديهم مفاصل مفرط الحركة لديهم أيضًا نشاط مرتفع في مناطق الدماغ المتعلقة بالقلق واستجابة «القتال أو الهروب»، وما زال العلماء غير متفقين حول السبب.

الحلأ (الهربس) – Herpes

قدرت دراسة لمنظمة الصحة العالمية في عام 2015 أن أكثر من 3.7 مليار شخص، أي حوالي “ثلثي” سكان العالم دون سن الخمسين، مصابون بسلالة من «فيروس الهربس البسيط – Herpes Simplex Virus (HSV)».

الغالبية العظمى من الناس مصابون بفيروس «HSV-1»، وهي سلالة الفيروس التي تسبب تقرحات البرد.

يعاني حوالي 417 مليون شخص تتراوح أعمارهم بين 15 و49 (11%) في جميع أنحاء العالم من العدوى بفيروس HSV-2، وهي السلالة التي يمكن أن تسبب الهربس التناسلي.

كما هو متوقع، لا يُظهر سوى عددٌ قليلٌ من الأشخاص أعراضًا واضحة، في حين أن الغالبية العظمى من المصابين سيكونون غير مدركين تمامًا لإصابتهم.


  • ترجمة: كنان مرعي
  • تدقيق: المهدي الماكي
  • تحرير: تسنيم المنجّد
  • المصدر

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المرصد الإخباري . المرصد الإخباري، يمكن أن يكون لديك إحدى الحالات الطبية الغريبة وأنت لا تدري!، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : انا اصدق العلم