مصــر تعود لريادة إفريقيا اقتصاديًا بقيادة السيسى
مصــر تعود لريادة إفريقيا اقتصاديًا بقيادة السيسى

مصــر تعود لريادة إفريقيا اقتصاديًا بقيادة السيسى

المرصد الإخباري نقلا عن الدستور ننشر لكم مصــر تعود لريادة إفريقيا اقتصاديًا بقيادة السيسى، مصــر تعود لريادة إفريقيا اقتصاديًا بقيادة السيسى ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المرصد الإخباري ونبدء مع الخبر الابرز،

مصــر تعود لريادة إفريقيا اقتصاديًا بقيادة السيسى

.

المرصد الإخباري منذ الوهلة الأولى لتوليه قيادة مصر بعد ثورة 30 يونيو الشعبية، أدرك الرئيس عبدالفتاح السيسي ضرورة العودة إلى ريادة القارة الإفريقية سياسيًّا، بعدد من الجولات والزيارات المكوكية لدول بعينها، والتي ساهمت فى إذابة الجليد المتراكم عبر سنوات طويلة، ابتعدت فيها مصر سياسيا واقتصاديا عن دول القارة.

يذكر أن أول قمة إفريقية استضافتها مصر كانت عام 1934؛ لبحث سبل التعاون بين دول القارة، وانتهت إلى إطلاق منظمة الوحدة الإفريقية، التي لعبت مصر فيها الدور الريادي من خلال التنسيق بين شعوب القارة لمنع الاقتتال حول قضية الحدود.

وحرصت مصر على تعزيز العلاقات بأشقائها فى القارة وتوطيد العلاقات السياسية والاقتصادية، الأمر الذي بات ممثلًا فى الفعاليات والمؤتمرات والمعارض والزيارات على مدى السنوات الثلاث الماضية.

ولعل ما يبرز وعي الرئيس السيسي بأهمية إفريقيا اقتصاديًّا لمصر، هو اهتمامه السنوي لعقد منتدى إفريقيا لتفعيل عدد من الاتفاقيات الاقتصادية مثل اتفاقية الكوميسا، التي وقعتها ولم تستفد بها لسنوات طويلة، كونها بوابة التجارة العالمية للقارة الإفريقية، خاصة بعد افتتاح محور قناة السويس الجديدة.

وانطلقت، اليوم الخميس، وحتى السبت القادم، بشرم الشيخ، فعاليات مؤتمر إفريقيا 2017، والذي يعقد تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتتولى وزارة الاستثمار والتعاون الدولي والوكالة الإقليمية للاستثمار التابعة لمنظمة الكوميسا، مسئولية التنظيم.

ويرتكز انعقاد مؤتمر إفريقيا 2017، على النجاح المدوي لمؤتمر إفريقيا 2016، والذي شهد مشاركة 6 رؤساء للدول الإفريقية، وأكثر من ألف ممثل من 45 دولة، و1500 مؤسسة دولية ويتميز مؤتمر هذا العام بتنظيم عقد جلسات حوارية رئاسية حصرية مع الرؤساء الأفارقة والرئيس التنفيذي للمؤتمر، إضافة إلى تنظيم يوم رواد الأعمال الشباب.

وتولي القيادة السياسية المصرية اهتمامًا، كان شبه مهمل لفترة طويلة من الزمن، بتنمية علاقاتها الاقتصادية مع دول القارة الإفريقية، والمعروف أن مصر عضو فى منظمة الكوميسا، كما تسعى لإقامة منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية بين أكبر 3 تكتلات إفريقية، وهى «الكوميسا» و«السادك» و«جماعة شرق إفريقيا» التى تم إطلاقها من مصر فى قمة شرم الشيخ فى 2015.

وأدى الاهتمام السياسي والاقتصادي المصري بالقارة السمراء إلى نمو حجم التبادل التجارى بين مصر والدول الإفريقية، حيث بلغ فى عام 2016 نحو 4.8 مليار دولار مقابل 4.5 مليار دولار فى عام 2015، حسب بيانات وإحصاءات وزارة التجارة والصناعة.

وسجلت الصادرات المصرية لدول إفريقيا زيادة بنحو 3.4 مليار دولار، مقابل 1.3 مليار دولار واردات فى 2016، كما انعكس اهتمام الرئيس السيسي بإفريقيا فى قيام وزارة التجارة والصناعة بافتتاح مكاتب تجارية جديدة بالقارة السمراء فى 5 دول هي «تنزانيا وغانا وأوغندا وجيبوتى وكوت ديفوار»، الأمر الذي انعكس إيجابًا فى زيادة حجم الصادرات، وافتتاح أول مركز لوجيستى فى كينيا لتسهيل حركة التجارة بين مصر ودول شرق إفريقيا.

ورغم نمو الصادرات المصرية لإفريقيا، فى السنوات الثلاث الماضية، فإنها لاتزال دون المستوى المأمول، حيث إن نسبة الصادرات المصرية لدول إفريقيا لا تتجاوز 2% فقط من إجمالى واردات القارة، وهي نسبة ضئيلة، حيث إن واردات دول شرق إفريقيا، والتي تعتبر الدول الأكثر استيرادًا، تصل إلى ٨٦ مليار دولار سنويًّا، ولا يتجاوز إجمالى الصادرات المصرية إليها ٦٢٠ مليون دولار سنويا، وفقًا لبيانات الدراسة التى أعدتها جمعية المصدرين المصريين مؤخرًا.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المرصد الإخباري . المرصد الإخباري،

مصــر تعود لريادة إفريقيا اقتصاديًا بقيادة السيسى

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الدستور