نبيل معلول:أوراق مباراة مصــر وتونس مكشوفة
نبيل معلول:أوراق مباراة مصــر وتونس مكشوفة

نبيل معلول:أوراق مباراة مصــر وتونس مكشوفة المرصد الإخباري نقلا عن الاهرام سبورت ننشر لكم نبيل معلول:أوراق مباراة مصــر وتونس مكشوفة، نبيل معلول:أوراق مباراة مصــر وتونس مكشوفة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المرصد الإخباري ونبدء مع الخبر الابرز، نبيل معلول:أوراق مباراة مصــر وتونس مكشوفة.

المرصد الإخباري قبيل مباراة مصر وتونس المقرر لها الأحد القادم قابل «الأهرام» مدرب المنتخب الوطنى التونسى نبيل معلول على الملعب الفرعى برادس وعلى مقربة من الملعب الرئيسى الذى يستضيف المباراة. اللقاء جرى ليلة الثلاثاء الماضى فى غرفة مغلقة لملابس اللاعبين، بعد وصول معلول ومساعديه واللاعبين معا فى حافلة من معسكر مغلق بمدينة الحمامات بعيدا عن العاصمة وأضواء الإعلام . ولم تكن هذه هى حصة التدريب الأخيرة.

لكنها بدت مهمة للمنتخب التونسي. وتخلل الحوار الصحفى خروج معلول ليصلى بلاعبيه ومساعديه صلاة العشاء. وبعد ان انتهى الحوار خرج معلول الى فضاء العشب الأخضر ليبدأ تدريب فريقه تحت الأضواء الكاشفة، وكان هذا نص الحوار :

كان نبيل معلول لاعبا داخل المستطيل الأخضر كما انه درب من قبل فرقا خارج بلاده وداخلها بما فيها المنتخب التونسى وأيضا ظل لسنوات معلقا ومحللا داخل استديوهات التليفزيون.. أين وجدت نفسك أكثر؟

أنا مازلت ابحث عن نفسى ربما. ابحث عن الاجادة دائما. كلاعب كنت أحاول تطوير نفسى الى أقصى حد.وهذا هو الأمر نفسه كمدرب وكمحلل. أطمح للأحسن و أحاول التعلم دائما. لكن ما طور نبيل معلول فى التدريب هو التحليل. صحيح عندى من الشهادات المؤهلة ما يكفي.لكن النجوم والخبرات التى تعاملت واستمعت اليها فى الاستوديوهات كانت بمنزلة دروس خصوصية تؤهلك للتدريب مجددا. كان عندى فى الاستوديوهات فرصة أن أكون أمام أفضل مدربين بالعالم.وهم يعطونك آراءهم ومن خبرتهم. ولذا أعتبر نفسى محظوظا.هذه دروس خصوصية مجانية.

لماذا انتقلتم للعب على ملعب رادس الأوليمبى بالعاصمة تونس بعد سنوات من اللعب فى مدينة المنستير مع ما يقال هنا بأن هذا الانتقال يعنى حظوظا أقل لحضور الجماهير..وانتم تعلمون ان الملعب بعيد وهناك مشكلة فى الوصول إليه؟

أهم شيء لنا كإطار فنى للمنتخب التونسى هو أرضية الملعب.وبعد أن توليت مسئولية التدريب زرت الملاعب فى المنستير وسوسة وغيرهما. ووجدت ان الأرضية الأكثر مناسبة لمهارات اللاعب التونسى هى هنا فى رادس.

ألا يهمك ضعف حضور المشجعين فى المباراة مع مصر؟

قد يكون الحضور قليلا بالنسبة لسعة الملعب الكبيرة، وهى نحو 60 ألف متفرج لكنه جيد حتى لو جاء 10 أو 15 ألفا.وهذا كان يحدث أيضا فى المنستير. وما يهمنا هو نوعية العشب بالملعب.ونريدها مباراة تليق بسمعة الفريقين الكبيرين.

عنوان صفحات الرياضة فى صحيفة «المملكة المغربية» التونسية يعكس الانتقادات الموجهة لقائمة الستة وعشرين التى اعلنت عنها. العنوان يقول: «تغييرات عديدة مقارنة بـ(الكان) ومعلول يختار المجازفة «.وهنا بتونس جدل حول الأسماء المستدعاة والمستبعدة.. ما تعليقك؟.. وهل حقا اخترت المجازفة؟

ليست هناك مجازفة. لقد اخذت معى الجاهز بدنيا وفنيا.لم يكن هناك وقت لاختيار لاعبين ليسوا جاهزين بدنيا مع ضغط عامل الوقت. والتغييرات ليست كبيرة مقارنة بمسابقة كأس إفريقيا السابقة (الكان) بالجابون إلا بالنسبة للاعبين المصابين. ويجب أن يؤخذ فى الاعتبار ان لدى أربعة لاعبين مصابين فى خط الدفاع.مثلا عندى أيمن عبد النور لم يلعب مباراة واحدة منذ إبريل. هو منذئذ لم يشارك فى مباراة واحدة مع فريقه بإسبانيا. واليعقوبى مصاب منذ المباراة قبل الأخيرة بالدورى التركى والحدادى مصاب فضلا عن نجاز. وما فعلته هو أننى اخترت اللاعبين الجاهزين من خلال مشاركتهم مع فرقهم فى الفترة الأخيرة سواء داخل تونس او خارجها مع اهتمام أكبر بالفرق المحلية التى شاركت فى مسابقات إفريقية ومن تألقوا مع فرقهم بتونس فى نهاية الموسم. وهذا مع تطعيمهم ببعض اللاعبين من الخارج. اخترت الجاهزين ومن لديهم الرغبة والطموح. والمهارات ليست كل شيء بالنسبة لى كمدرب. والمهم أيضا توافر الروح القتالية عند اللاعب.

هل العناصر الوافدة الى المنتخب هذه المرة قادرة على التأقلم مع القدامى خلال هذه الفترة القصيرة منذ توليت مسئولية التدريب؟وهل كان لديك الوقت الكافى خلال هذه الفترة القصيرة لتدريب المنتخب؟

الحمد لله. المهم أن يكون اللاعبون جاهزين. ولقد استطعنا اعدادهم للقاء 11 يونيو من الناحية المعنوية والفنية. وقد يبدو المستر كوبر لديه افضلية لأنه منذ فترة طويلة مع المنتخب المصري. لكن هذا لا يعنى ان المنتخب المصرى عنده الأفضلية أو الأسبقية عن المنتخب التونسي. فالحظوظ متساوية. وهذه هى خامس مرة بالنسبة لى أعود فيها لتدريب المنتخب.كنت مدربا مساعدا ومدربا من قبل. ويشفع لى أن لدى دراية كافية بما يدور فى المنتخب.

ما الذى تطمح أن تطوره فى اداء المنتخب التونسي؟

هناك اشياء ايجابية رسخها المدرب السابق هنرى كاسبرذاك سأعمل على تطويرها مع تفادى الأمور غير الإيجابية فى الفترة الأخيرة. وبخاصة تلك التى ظهرت فى مباريات «الكان» بالجابون.

شاركت فى تدريب المنتخب التونسى ثم دربته فى عام 2013..ما الذى يختلف هذه المرة وما الذى يمنحك الأمل فى أن تصبح النتيجة أفضل بالنسبة لتجربتك مع المنتخب؟

هذه المرة عندنا فرصة كبيرة للتأهل لكأس العالم. ونحن موجودون مع الكونجو فى المركز الأول بمجموعتنا. والكونجو فريق لا يستهان به. ولديه قائمة محترفين بأوروبا. ومباراتانا القادمتان انطلاقا من أغسطس ستحددان مصير تونس فى التأهل لكأس العالم. وبصفة عامة يمكننى القول بأن الأجواء افضل مما كانت عليه بالنسبة لى عام 2013. والمشكلات أقل.

كوبر قال الأحد الماضى فى مؤتمر صحفى إنه لا يعرف شيئا عن الطريقة التى سيلعب بها منتخب النسور وأعتبر أن الثنائى المساكنى والسليتى أهم اوراقك فى الهجوم.. ما تعليقك؟

المنتخب المصرى كتاب مفتوح للإطار الفنى للمنتخب التونسي. والعكس صحيح أى أن المنتخب التونسى بدوره كتاب مفتوح للاطار الفنى للمنتخب المصري. لقد شاهدوا فى مصر بطريقة مكثفة وجدية المباريات الأخيرة للمنتخب التونسي. ولقد كانت له مباريات من فترة قريبة وليست بعيدة.وهذه المباراة القادمة بين مصر وتونس فى 11 يونيو بلا خفايا. ليست بها أسرار. الأوراق مكشوفة عند مدربى مصر وتونس. والمباراة ستعتمد على المهارات الفردية.تلك المهارات هى التى ستحدد الفارق.

ما توقعاتك لمباراة مصر وتونس؟

بحكم خبرتى المتواضعة كلاعب سابق مع المنتخب التونسى ومشاركتى فى بطولات إفريقية مع الترجى فإن المباريات بين دول شمال إفريقية حماسية ويصعب التكهن بالنتائج. وبالنسبة لمصر وتونس تحديدا المباريات بينهما بمنزلة «دربى » خاص يصعب التكهن بنتيجته بالفعل.

الفيفا أصدر بداية هذا الشهر ترتيب الفرق. ويتضح منه أن المنتخب المصرى الأول إفريقيا والعشرون على مستوى منتخبات العالم فيما المنتخب التونسى تقدم مرتبة لكنه السادس إفريقيا والحادى والأربعون عالميا.. هل لهذا الفارق شأن مع مباراة الأحد القادم؟

ليس له اعتبار. ترتيب المنتخبات لا يؤثر على اللقاء أو سير المباراة.هى بمنزلة دربى خاص بذاته.

ما تقييمك للمنتخب المصرى فى تلك اللحظة؟ كيف ترى نقاط قوته وضعفه؟

المنتخب المصرى من أفضل المنتخبات فى القارة، ورغم انه غاب عن ( الكان ) ثلاث دورات متتالية لكنه استطاع العودة بقوة.عاد بالخبرة والانضباط وشغل كوبر الجديد معه. واعتقد ان كوبر استطاع أن يغير ملامح المنتخب وجاء بالتنشيط الهجومي، والمنتخب المصرى ليس مجرد أفراد أو نجوم. بل هو بالأساس منظومة قوية فى التنيشط الدفاعى والهجومي. لكن الورقة الرابحة تظل هى محمد صلاح ورمضان صبحى وتريزيجيه، وإن علمت منذ ساعات باصابة تريزيجيه.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المرصد الإخباري . المرصد الإخباري، نبيل معلول:أوراق مباراة مصــر وتونس مكشوفة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الاهرام سبورت