بكري: شائعات طلب البابا تواضروس لجوء الأقباط لأستراليا «إفلاس سياسي»
بكري: شائعات طلب البابا تواضروس لجوء الأقباط لأستراليا «إفلاس سياسي»

بكري: شائعات طلب البابا تواضروس لجوء الأقباط لأستراليا «إفلاس سياسي» المرصد الإخباري نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم بكري: شائعات طلب البابا تواضروس لجوء الأقباط لأستراليا «إفلاس سياسي»، بكري: شائعات طلب البابا تواضروس لجوء الأقباط لأستراليا «إفلاس سياسي» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المرصد الإخباري ونبدء مع الخبر الابرز، بكري: شائعات طلب البابا تواضروس لجوء الأقباط لأستراليا «إفلاس سياسي».

المرصد الإخباري وصف الإعلامى مصطفى بكرى، عضو مجلس النواب، ما رددته جماعة الإخوان الإرهابية بشأن طلب البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، من الحكومة الأسترالية استقبال لاجئين مصريين مسيحيين، بـ «الإفلاس السياسى»، لافتًا إلى أن تلك الشائعات هى استمرار لمسلسل الشائعات المغرضة التى تطلقها الجماعة لنشر الأكاذيب.

وأضاف بكرى فى تصريحات صحفية له، اليوم الأحد، أن الجميع يتذكر ما سبق أن قاله البابا تواضروس «وطن بلا كنائس أفضل من كنائس بلا وطن»، وذلك عقب قيام أنصار جماعة الإخوان الإرهابية بحرق الكنائس فى أعقاب فض اعتصام رابعة، وبذلك فقد أفشل مخططهم للوقيعة والفتنة.

وأوضح بكرى، أن البابا تواضروس يعد خير سفير لمصر خلال لقائه مع الجاليات الأسترالية، ولا يمكن المزايدة على وطنيته وحبه لمصر، وشدد على أن كافة الشائعات والأكاذيب التى تطلقها جماعة الإخوان أصبحت مكشوفة لجموع المصريين.

يأتى ذلك فيما كانت صحيفة «AAP» الأسترالية قد أجرت حوارًا صحفيًا مع البابا تواضروس الثانى، أكد فيه أن الهجرة إلى أستراليا قرار شخصى، نافيًا ما تردد حول طلبه من الحكومة الأسترالية استقبال لاجئين مصريين مسيحيين، حيث أكد أن الهجرة قرار شخصى ويرجع إلى الشخص نفسه، وأحواله المادية وظروفه الاجتماعية.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المرصد الإخباري . المرصد الإخباري، بكري: شائعات طلب البابا تواضروس لجوء الأقباط لأستراليا «إفلاس سياسي»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري